♣♣ اكادمية ملحوسين ♣♣

المنتدى للبيع للمفاهمه: f-s-m-44@hotmail.com
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FSOoOL (المدير)
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 272
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق   الإثنين سبتمبر 01, 2008 12:35 pm



أول مايلفت الانتباه عند دخول الوشم هو الحمرة فأنت ترى حمرة الرمال في عرق البلدان وترى حمرة الجبال في قورها وجبالها ,ولا شك ان هذه التناسق اللوني جميل ويمتع العين مقارنة بجبال طويق ولونها المغبر الرتيب.

حتى سيول المنطقة تكون ملونة بالطين الأحمر كما قال شاعر القراين محمد العمّار عن واديهم

بين خلق الله ملابسنا حُمر

مابقا شيٍ عندنا مابه حَمَار

ليتهم يبنون جاله من حجر

لين يصبح حاجز دونه جدار

وتذكرنا البيت المشهور

ولما نزلنا الوشم حُمراً هِضابُهُ

أناخَ علينا نائخُ الجوعِ أحمرا











وصلنا الى (الجُفرة ) جفرة كميت المشهورة ويظهر لي انها مصب (لمسناة ) من الشعيب فيصب في هذه الحفرة ذات الأرض الطينية مكونة بحيرة صغيرة يحفها الأثل وينتفع منها اهل مرات وقد وضع عليها سور ولها مدخل طيني يسمى ( باب النقيب ) جميل من جهة القرية جرى ترميمه

هذا الغدير أو جفرة كميت قديم جداً و غير معروف التاريخ ولكن له أهميته لأهالي مرات في القدم لتوفير ماء الشرب للبلدة وقد تستمر في المياه طوال العام اذا كانت السيول طيبة دون أن تأسن وذكر بن جنيدل رحمه الله أن (وادي كافِت) هو وادي مرات وأنه يسقي نخيل القرية ويملأ الجفرة الكبيرة الواقعة شمالها

ومن شعر بن بليهد

وكميت الا جيت تمشي في مساييله

ترتاح نفسك وعنده مشرب غالي





وهذا باب النقيب :


وقد كتب ناصر الحميضي مقالاً قيماً عن هذا الغدير في جريدة الرياض ومما قال

(وصف عام لغدير كميت:

كانت الجفرة إلى وقت قريب يوم أن كان السكان لا يزالون في بلدتهم القديمة ذات منظر أقرب للوضع الطبيعي الذي كانت عليه منذ وجودها الأول، فهي ذات أسوار قصيرة نوعاً ما خاصة الجوانب الغربية والشمالية كما تبدو في بعضها مهدمة لاتمنع المتسور لها وتحيط بها أشجار الأثل بأقصر وأصغر مما هي عليه اليوم والذي تكاثر في المكان حول الماء بالإضافة إلى أشجار طبيعية شوكية مثل العاقول. وكانت أشجار الأثل منذ زمن وحتى الآن تكثر في أطراف بلدة مراة، وقد غرست لأغراض الانتفاع بظلها وأخشابها في بناء الدور والمساجد وغيرها وأكثر ما توجد في اتجاه الشرق حيث تتباعد تلك الأشجار ويعتقد الناظر لها أنها أشجار برية طبيعية.

أما الجدار القائم بين الجفرة والبلدة فإنه يعد أطول وأضخم أسوار الجفرة وهو السور المنيع والحامي لبلدة مراة، وهو سور مزدوج مكون من عدة طبقات متلاصقة ويرتفع ارتفاعاً كبيراً يزيد على أربعة أمتار، وفي هذا الجدار يوجد باب ينفذ إلى الجفرة للداخل جهة البلدة وهذا الباب ما أن تدخل معه حتى تجد نفسك في ممر يقرب من ثلاثة أمتار داخل الجدار يسع الداخل وزيادة قليلة لكنه لا يلتقي فيها الاثنان إلا بصعوبة ويزيد على قامة الواقف، وينزل إلى الجفرة بدرجات من الحجر تقارب عشر درجات واسعة تصل الواحدة إلى حوالي 50 سم كما أن السقف مكون من طيقان متجاورة عبارة عن صخور تحمل ثقل ما عليها من بناء هو في الأصل جدار وبرج مراقبة أو نقطة أمنية للبلدة وللجفرة أيضاً.

وفي حالة امتلاء الجفرة فإن الماء يصل إلى الممر فيستقي الناس من الماء حال وصولهم إلى حافة الجفرة ثم يبدأ يتناقص الماء ويبتعد عن الممر شهراً بعد آخر حتى يتمركز في الوسط، وتبدوا الجوانب ذات صلابة نوعاً ما لكنها مع مرور الوقت تكون طينية رخوة ويتحرى الواقف عليها بعض المواقع المتماسكة أو الصخرية.

ومن الجهة الشمالية الغربية يدخل ماء السيول التي يدفع بها وادي كافت وهو واد ينحدر من الصفراء الغربية الجنوبية، ولعله لاينحدر إليها بشدة جارفة بل بمجراه المتأني نوعاً ماء ويصب مع عدة مطاليع- المطاليع هي فتحات مطوية بالحجارة يطلع معها السيل أو يدخل سواء في الجفرة أو في غيرها من المزارع- وهذه المطاليع وضعها الأقدمون بطريقة هندسية جميلة كانت إلى وقت قريب تعد تحفة معمارية، مكونة من (12) فتحة يتوسطها فتحة أكبر من الجميع وهذه المطاليع لا تسمح باندفاع السيل بشكل يخرب ما بعده كما لاتسمح بمرور الأشجار الكبيرة وما شابهها لكنها لاتمنع مايصاحب السيول عادة من زبد ودقائق الأشياء التي جرفها الوادي في طريقه.

وتصب هذه المطاليع على أرضية من الحجارة المطوية والجوانب والأكتاف الصخرية، وقد هدمت بعض أسوارها الشمالية والشرقية والغربية وتم تسويرها بجدار من البلك مركب عليه عدة أبواب من الحديد صممت على الطراز القديم، ذات لون جميل كما أزيلت المطاليع القديمة ووضع مكانها فتحات مربعة مغلقة عن الشوائب بأسياخ من الحديد متساوية السعة لاترقى إلى جمال وتصميم ما كانت عليه فتحات الماضي والمطاليع الأصلية.

والجفرة اليوم مكان يعد من أهم الخزانات الاحتياطية الاستراتيجية لبلدة مراة حتى بعد أن تم الاستغناء عنه بما توفر اليوم من مياه فمن باب الحيطة والحفاظ على النافع للبلدة وأهلها حاضراِ ومستقبلاً يتوجب المحافظة عليها وإبقائها نظيفة، ولاننسى أن أهالي بلدة مراة السابقين وهم من الأجداد المجربين الواعين كان لهم اهتمام كبيرة بهذه الجفرة بشكل لا يمكن وصفه في موضوع قصير كهذا، وذلك في كل أول موسم شتاء، حيث يستنفر الجميع بتطوع منهم وإقبال منقطع النظير فيقومون بتنظيف مجراها وإزالة الزائد من أشجار حولها أو حجارة تسد طريق السيل عنها، كذلك مراقبة الشعيب والوادي المتجهة نحوها فيتأكدون من خلوه من أي قذر كالجلود أو البهائم الميتة التي قد تفسد الماء المنصرف إلى الجفرة بالإضافة إلى نظافة وسط الجفرة وجعلها مستعدة لاستقبال المياه دون وجود عوالق، وأثناء هطول الأمطار يهتمون بمجرى السيل ويراقبون تدفقه فيها حتى لاتزيد عن الحد المناسب فيؤثر على الجدران وخاصة الجهة الجنوبية حيث يغلقون المداريج أو ما تسمى في مراة المطاليع أو المزلف، والإغلاق يتم بواسطة الحجارة وهذه الطريقة متبعة في معظم بلدان نجد، وتسمى في بعضها بالسلاسل.

ويتباشر الأهالي بامتلاء الجفرة لأن هذا يعني ضمان وجود ماء طيلة العام أو قريباً من ذلك.

والغريب والعجيب كما أكده لي أكثر أهالي البلدة أن الماء يبقى بلا فساد ولا تتبدل رائحته وأنه مقبول لدى الناس لا يكاد يختلف أول الأيام عن نهايتها.

ولعل البلدية التي اهتمت بمظهرها الخارجي تدخل بعنايتها إلى الداخل وتنظفها من كثير من الأشجار الشوكية وبعض الأثل المتكاثر بأغصانه وترك ما هو جميل من بعض شجيرات الأثل كما هي في السابق)

انتها كلامه ..

وقفة علمية-مرات في التاريخ

مرات لها ذكرفي كتب التراث وقد كانت هي وذات غسل أهم قريتين في الوشم وكانتا تُجمعان فيقال القريتين قبل أن تنشأ شقرا وأشيقر. وقد سميت مرات باسم قبيلة امريء القيس من تميم وكانوا بادية ثم تحضروا بالتدريج ويبدو انهم استوطنوها في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال ياقوت(مَرأةُ: بالفتح للفظ المرأة من النساء. قرية بني امرئ القيس بن زيد مناة بن تميم باليمامة سميت بشطر اسم امرئ القيس بينها وبين ذات غِسل مرحلة ولما قتل مسيلمة وصالح مُجاعةُ خالداً على اليمامة لم تدخل مرأة في الصلح فسُبي أهلها وسكنها حينئذ بنو امرئ القيس بن زيد مناة بن تميم فعمروا ما والاها حتى غلبوا عليها

وكان ذو الرمة الشاعر نزل عليها فلم يُدخلوا رحله ولم يقروه فذمَهم ومدح بهنَس صاحب ذات غسل وهو مَرئي(من مرات) أيضا وذات غسل قرية له فقال ذو الرمة:

فلما ورَدنا مرأة اللؤم غـلـقـت

دساكر لم تفتح لخيرٍ ظـلالـهـا

ولو عَبرَت أصلابُها عند بَهـنـس

على ذات غسل لم تُشمس رحالها

مرات قبل 70 سنة

لقطة لمرات من تصوير برقر أحد مهندسي أرامكو سنة 1937




صورة للمقارنة لمرات القديمة من فوق جبل كميت



الجيوش العباسية في مرات

في القرن الثالث الهجري مع ضعف السلطة المركزية تسلطت قبيلة نُمير على أهل الوشم التميميين وقرى اليمامة مما حدا بأحد شعراء اليمامة الى ان يشكو للخلافة فأرسل قائده التركي بغا في جيش كبير اتخذ من بلدة مرات مركزا له

قال الطبري

( كان عمارة بن عقيل بن بلال بن جرير بن الخطفي امتدح الواثق بقصيدة، فدخل عليه فأنشده إياها، فأمر له بثلاثين ألف درهم، وبنزل فكلم عمارة الواثق في بني نمير، وأخبره بعبثهم وفسادهم في الأرض، وإغارتهم على الناس وعلى اليمامة وما قرب منها؛ فكتب الواثق إلى بغا يأمره بحربهم.
فذكر أحمد بن محمد أن بغا لما أراد الشخوص من المدينة إليهم حمل معه محمد بن يوسف الجعفري دليلاً له على الطريق، فمضى نحو اليمامة يريدهم، فلقي منهم جماعة بموضع يقال له الشُريف؛ فحاربوه، فقتل بغا منهم نيفاً وخمسين رجلاً، وأسر نحواً من أربعين، ثم سار إلى حظيان ثم سار إلى قرية لبني تميم من عمل اليمامة تدعى مرأة، فنزل بها، ثم تابع إليهم رسله، يعرض عليهم الأمان، ودعاهم إلى السمع والطاعة؛ وهم في ذلك يمتنعون عليه، ويشتمون رسله، ويتفلتون إلى حربه؛ حتى كان آخر من وجه إليهم رجلين؛ أحدهما من بني عدي من تميم والآخر من بني نمير، فقتلوا التميمي وأثبتوا النميري جراحاً، فسار بغا إليهم من مرأة. وكان مسيره إليهم في أول صفر من سنة اثنتين وثلاثين ومائتين، فورد بطن نخل، وسار حتى دخل نخيلة وأرسل إليهم أن ائتوني، فاحتملت بنو ضبة من نمير، فركبت جبالها مياسر جبال السود - وهو جبل خلف اليمامة أكثر أهله باهلة - فأرسل إليهم فأبوا أن يأتوه، فأرسل إليهم سرية فلم تدركهم، فوجه سرايا، فأصابت فيهم وأسرت منهم. ثم إنه أتبعهم بجماعة من معه وهم نحو من ألف رجل سوى من تخلف في العسكر من الضعفاء والأتباع، فلقيهم وقد جمعوا له، وحشدوا لحربه؛ وهم يومئذ نحو ثلاثة آلاف، بموضع يقال له روضة الأبان وبطن السر من القرنين على مرحلتين، ومن أضاخ على مرحلة؛ فهزموا مقدمته، وكشفوا ميسرته، وقتلوا من أصحابه نحواً من مائة وعشرين أو مائة وثلاثين رجلاً، وعقروا من إبل عسكره نحواً من سبعمائة بعير ومائة دابة، وانتهبوا الأثقال وبعض ما كان مع بغا من الأموال.
قال لي أحمد: لقيهم بغا وهجم عليهم، وغلبه الليل، فجعل بغا يناشدهم، ويدعوهم إلى الرجوع وإلى طاعة أمير المؤمنين، ويكلمهم بذلك محمد بن يوسف الجعفري، فجعلوا يقولون له: يا محمد بن يوسف، قد والله ولدناك فما رعيت حرمة الرحم، ثم جئتنا بهؤلاء العبيد والعلوج تقاتلنا بهم! والله لنرينك العبر، ونحو ذلك من القول.
فلما دنا الصبح قال محمد بن يوسف لبغا: أوقع بهم من قبل أن يضيء الصبح، فيروا قلة عددنا، فيجترئوا علينا، فأبى بغا عليه؛ فلما أضاء الصبح ونظروا إلى عدد من مع بغا - وكانوا قد جعلوا رجّالتهم أمامهم وفرسانهم وراءهم ونعمهم ومواشيهم من ورائهم - حملوا علينا، فهزمونا حتى بلغت هزيمتنا معسكرنا،وأيقنّا بالهلكة.
قال: وكان قد بلغ بغا أن خيلاً لهم بمكان من بلادهم،، فوجّه من أصحابه نحواً من مائتي فارس إليهما. قال: فبينا نحن فيما نحن فيه من الإشراف على العطب، وقد هزم بغا ومن معه إذ خرجت الجماعة التي كان بغا وجّهها من الليل إلى تلك الخيل، وقد أقبلت منصرفة من الموضع الذي وجّهت إليه من العسكر في ظهور بني نمير، وقد فعلوا ما فعلوا ببغا وأصحابه فنفخوا في صفّاراتهم؛ فلما سمعوا نفخ الصّفارات، ونظروا إلى من خرج عليهم في أدبارهم، قالوا: غدر واللّه العبد

وولّوا هاربين، وأسلم فرسانهم رجّالتهم بعد أن كانوا على غاية المحاماة عليهم.

قال شاعر بني نمير يومئذ:

قرّبوا الأبلق لي يوم الوغى

قد أتاكم جيش موسى بن بغا

قال لي أحمد بن محمد: فلم يفلت من رجّالتهم كثير أحد؛ حتى قتلوا عن آخرهم؛ وأما الفرسان فطاروا هرّاباً على ظهور الخيل.

انتهى كلامه ..




ترا الموضوع منقول ترا نا من مرات
الله الله بالردوود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ml7hose.ahlamontada.net
TAREQ



ذكر عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق   الإثنين سبتمبر 01, 2008 12:51 pm

الله الله

صور جميلة جدا

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام سلوم

avatar

انثى عدد الرسائل : 156
تاريخ التسجيل : 03/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق   السبت سبتمبر 06, 2008 12:05 pm

مشكووووور اخوي المدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Choclet

avatar

انثى عدد الرسائل : 100
تاريخ التسجيل : 05/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق   السبت سبتمبر 06, 2008 1:03 pm

الله يعطيك العافيه

و عساك ع القوه أخوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Maestro

avatar

ذكر عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: ...............   الأحد سبتمبر 21, 2008 11:46 am

الله يعآفيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اتحادي موت



ذكر عدد الرسائل : 547
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق   الجمعة سبتمبر 26, 2008 7:45 am

مالقيت من مدن العالم الا شقراء Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مــ ديــرتـي ـــراااااات ماضي عريق .. وحاضر مستقر.. ومستقبل مشرق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
♣♣ اكادمية ملحوسين ♣♣ :: : : . . حــيــاة مــلــحــوســيــنـ . . : : :: عــرفــنــا عــلــى ديــرتــــــــــــــكـ..-
انتقل الى: